المكتب الإعلامي لحكومة دبي ينظّم ورشة عمل حول إدارة الازمات والكوارث ودور الاتصال في معالجة المواقف الاستثنائية

- إطلاع أعضاء "شبكة دبي للدبلوماسية الإعلامية والاتصال الاستراتيجي" على الخدمات الإسعافية وجهود المؤسسة في إدارة المواقف الطارئة

نظّم المكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالتعاون مع مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ورشة عمل ضمن البرامج التدريبية المخصصة لأعضاء "شبكة دبي للدبلوماسية الإعلامية والاتصال الاستراتيجي" للعام 2019، دارت محاورها حول أنواع الأزمات ومعايير تصنيفها، ومراحل إدارة الازمة، ودور الإعلام في إدارة المواقف الحرجة وأوقات الأزمات. حضر الورشة التي عقدت في مقر مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، سعادة خليفة الدراي، المدير التنفيذي للمؤسسة، وتحدث خلالها د. سيف درويش رئيس قسم الاتصال والعلاقات العامة، وجمعة عيسى البلوشي، رئيس قسم عمليات الإسعاف الطارئة وعدد من مسؤولي المؤسسة.

في بداية الورشة رحب المدير التنفيذي للمؤسسة  سعادة خليفة الدراي  بضيوف الورشة، وأكد ان المؤسسة تعمل ضمن منظومة متكاملة من الشركاء في لجنة ادارة الكوارث والازمات في دبي إضافة الى اللجنة العامة في دولة الامارات عملاً برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بجعل دبي متقدمة 10 سنوات على الأقل مقارنة بأكثر مدن العالم تحضراً،  وتنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بتوفير مختلف أوجه التعاون التي تساعد على توصيل رسالة دبي إلى العالم بصورة واضحة ومؤثرة.

وقالت علياء الذيب، مديرة الاتصال الاستراتيجي بالمكتب الإعلامي لحكومة دبي، إن الورشة تأتي ضمن سلسلة الورشات التي تركز على إدارة الأزمات إعلامياً، بهدف اطلاع أعضاء الشبكة على أحدث أدوات الاتصال الاستراتيجي التي يمكن توظيفها في مواقف الازمات، والتعرف عن قرب على أفضل الممارسات والخبرات والتجارب العملية في هذا الصدد، بما في ذلك الوقوف عن قرب على أسلوب عمل مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، والتي تعد من الجهات الرئيسة المعنية بالتعامل مع مواقف الطوارئ والكيفية التي تؤكد بها جاهزيتها في كل الأوقات لمعالجة مثل تلك المواقف، ومناقشة الأسلوب الأمثل الذي يمكن أن يدعم به الاتصال الاستراتيجي معالجة الأزمات. 

وقال الدكتور سيف درويش، رئيس قسم الاتصال العلاقات العامة ان عقد مثل هذه اللقاءات والورش يتيح فرصة كبيرة للتعرف على أفضل الممارسات العالمية وتعزيز مواكبة فرق العمل لأحدث المستجدات، وكذلك تأكيد قدرتهم على معالجة أية تحديات قد تواجههم خلال تفاعلهم مع عالم الإعلام بما يشهده اليوم من متغيرات سريعة لافتاً الى أن هذه الخطوة تأتي في إطار المساعي المستمرة لرصد وتوفير أفضل أشكال التدريب لأعضاء شبكة دبي للدبلوماسية الإعلامية والاتصال.

خدمات وقدرات

وخلال الورشة، استعرض جمعة عيسى البلوشي، رئيس قسم عمليات الإسعاف الطارئة الخدمات التي توفرها مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وتشمل: الإسعاف الطارئ، ونقل المرضى، والتوعية المجتمعية، والتدريب المهني إضافة إلى تغطية الفعاليات التي تنظمها وتستضيفها دبي على مدار العام، كما سلّط الضوء على قدرات وإمكانيات المؤسسة في التعامل مع الحوادث والمواقف الطارئة والتي تُقدم من خلال (111) نقطة و (123) مركبة إسعافية تشمل وحدات العناية المركّزة، والأمومة والطفولة، والمستجيب الأول- طبيب طوارئ، ووحدة التدخل السريع على الدراجات الهوائية ، والدراجات النارية، بالإضافة إلى باصات الكوارث، ووحدات الدعم و الطوارئ.

وتناولت الورشة إجراءات الاستجابة للأزمات التي تتبعها المؤسسة في تعاملها مع المواقف الاستثنائية بدءًا من استلام البلاغ من غرفة التحكم والسيطرة في القيادة العامة لشرطة دبي، وإرسال وحدة إسعاف ميدانية لتقييم الحادث ومكانه، وإرسال تقرير "الميثان" إلى المرسل الطبي في غرفة التحكم والسيطرة، ومن ثم تفعيل الخطط اللازمة للتعامل مع البلاغ وإرسال الدعم اللازم من خلال توجيه وحدات الدعم المطلوبة إلى موقع الحادث بناءً على التفاصيل الواردة في التقرير.

وأوضح البلوشي أن إجراءات الاستجابة تشمل توزيع الأدوار على فرق العمل، حيث تقوم أول مركبة بدور القائد البرونزي حتى يتم تسليم المهام إلى رئيس الشعبة، ويتم تحديد موقع التصنيف والعلاج بالتعاون مع قائد الموقع من الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي، بناءً على أحدث المستجدات في الموقع، ومن ثم تصنيف وعلاج المصابين في منطقة آمنة، ونقل المصابين إلى المستشفيات الحكومية والخاصة بالتنسيق مع الإرسال الطبي، وتفعيل خطة استمرارية الأعمال وخطة التعافي من الحادث.

وتطرق رئيس قسم عمليات الإسعاف الطارئة خلال الورشة إلى الأنشطة التي تقوم بها مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف في إطار جهودها لتدريب الأفراد والمؤسسات على إدارة الأزمات و الكوارث، حيث نظمت المؤسسة دورات تدريبية للمستشفيات والشركات الخاصة المرخصة من المؤسسة على إدارة الأزمات والكوارث، إضافة إلى تنظيم المؤسسة لدورات داخلية للمسعفين والسائقين لتدريبهم على التعامل مع الحوادث الجسيمة وإدارة الأزمات والكوارث. 

وفي ختام الورشة، أطلع أعضاء "شبكة دبي للدبلوماسية الإعلامية والاتصال الاستراتيجي" على أنظمة غرفة عمليات المقر الرئيسي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وأنظمة التحكم وإدارة الأزمات وغيرها من البرامج التي تساعد فرق العمل في السيطرة على الحوادث المختلفة وتصنيفها، وتحديد طرق التعامل معها تبعاً لموقعها ومستوى خطورتها.

وقد أبدى أعضاء الشبكة تقديرهم للدور المهم الذي تضطلع به مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف والمعني بالحفاظ على حياة الأفراد وسلامتهم وتقديم الخدمات الطبية العاجلة التي من شأنها إنقاذ الأرواح بما لهذا الدور الإنساني الكبير من أثر في ترسيخ أمن وسلامة أفراد المجتمع في كافة الأوقات، لاسيما الأزمات والطوارئ، معربين عن امتنانهم لما قدمته المؤسسة خلال الورشة من معلومات قيمة حول الدور والإسهامات التي تشارك بها المؤسسة في جعل دبي المدينة الأكثر تمتعاً بمقومات الأمن والسلامة.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار