محمد بن راشد يوجه بتمويل شحنة إغاثة بـ 1.658 مليون درهم لمصلحة لاجئي جنوب السودان

- بتوجيهات نائب رئيس الدولة..الإمارات تمول شحنة إغاثة بقيمة مليون و658 الفا درهم لصالح اللاجئين من جنوب السودان في أوغندا
 
بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وقرينته سمو الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، واستجابة لحالة الطوارئ في جنوب السودان، تم تمويل شحنة من مواد الإغاثة الأساسية تبلغ قيمتها مليوناً و658 ألفاً و465 درهما إلى أوغندا لصالح اللاجئين من جنوب السودان هناك.

جاء ذلك في أعقاب أعمال العنف الأخيرة التي دفعت الكثيرين للفرار من جنوب السودان واللجوء إلى أوغندا.

وتضمنت الشحنة التى أرسلت من مطار آل مكتوم الدولي في دبي 10 آلاف حزمة من أدوات المطبخ و4 آلاف مصباح يعمل بالطاقة الشمسية و500 قطعة من الأغطية المشمعة.

وأشاد السيد توبي هارورد، مدير مكتب المفوضية في الإمارات العربية المتحدة بهذه المساهمة الإنسانية.. وقال "نحن ممتنون لدولة الإمارات العربية للتبرع السخي؛ الذي يهدف إلى تخفيف معاناة آلاف اللاجئين من جنوب السودان".

وشدد هارورد على أهمية هذه الشحنة وقال: "مع تدهور الوضع الأمني في جنوب السودان هنالك حاجة ملحة إلى بذل جهود جماعية لمساعدة سلطات أوغندا والاستجابة للاحتياجات الملحة لأعداد كبيرة من الأشخاص جنوب السودانيين الذين اضطروا للفرار من بلدهم، وتعد هذه الشحنة عنصراً مهماً في الاستجابة الدولية اللازمة".

يذكر أن في عام 2016 قدمت حكومة دبي الدعم لآلاف اللاجئين من جنوب السودان في أوغندا من خلال الشحن الجوي لأكثر من 100 طن من مواد الإغاثة الأساسية، وساعدت هذه الشحنة في توفير بيئة آمنة وكريمة للاجئين.

وازدادت حالة النزوح القسري حدة في أوغندا خلال الأشهر الماضية بسبب تصاعد الهجمات العنيفة في جنوب السودان، حيث وصل إليها حوالي 192 الف شخص في عام 2017؛ أي بمعدل الفي لاجئ يومياً فروا بسبب انعدام الأمن والعنف والمجاعة ليصل عدد اللاجئين من جنوب السودان إلى أوغندا إلى أكثر من 832 الف شخص، حيث يشكل الأطفال نسبة تتجاوز 62 في المئة من الواصلين الجدد، وبشكل عام فقد فر أكثر من 1.7 مليون لاجئ حتى الآن من جنوب السودان بسبب استمرار الصراع.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار