"مؤسسة الموانئ والجمارك " تستشرف آفاق التجارة والخدمات اللوجستية

أكد سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، أن المبادرات التي تطلقها حكومة دبي سواء على صعيد السياسات التحفيزية أو التشريعات والقوانين الجديدة التي من شأنها تعزيز الاستثمار تمثل رسالة طمأنة قوية ترسخ ثقة الدول الشريكة وكافة الجهات الاستثمارية وأصحاب الأعمال من مختلف دول العالم بأن اقتصاد دبي وبيئتها الاستثمارية هي بيئة آمنة، توفر كافة المقومات التي تدعم نجاحهم وتوسعهم وتحقيق مصالحهم، مشيراً إلى أن حكومة دبي حكومة متفاعلة تحرص على تقديم أكبر قدر من المحفزات للقطاع الخاص من أجل ضمان استدامة نمو الاعمال والاقتصاد وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة الحكيمة ولرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بالعمل على تمكين قطاعات الاعمال ودعم قدرتها على تعزيز مكاسبها وأرباحها لتحفيز النمو الاقتصادي في الدولة.

جاء ذلك خلال  الاجتماع الربع سنوي الثالث للمجلس الاستشاري لجمارك دبي حضره رؤساء قطاعات الأعمال بهدف استشراف آفاق التجارة و الاطلاع على تجارب وخبرات المختصين في مجموعات العمل ورؤيتهم في دعم سلسلة الإمداد وتطوير الخدمات اللوجستية ، وكذلك مقترحاتهم لتعزيز التبادل التجاري بين دبي والدول الصديقة والشقيقة ، بحضور أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي وجمعة الغيث المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي وعبد الله محمد الخاجه المدير التنفيذي لقطاع إدارة المتعاملين وفريد المرزوقي المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية والإدارية وعدد من مديري الإدارات الجمركية.

وقال سلطان بن سليم: "نتعلم دوماً من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، كيفية تحويل التحديات إلى فرص حقيقية واعدة وهذا هو سر نجاح دبي وقدرتها على التطور، فطيران الإمارات أسست في ظروف إقليمية صعبة وهي الآن من أكبر شركات الطيران في العالم، وبعد الأزمة المالية العالمية استثمرت دبي بشكل سخي في البنية التحتية، ثم عاودت الاستثمار مجدداً في مشاريع إكسبو 2020. هذه هي دبي لا تتوقف عن النمو والبحث عن الفرص لدعم قطاعتها الحيوية والاستثمارية".

وأضاف:" لدى موانئ دبي العالمية- الشركة الرائدة في عمليات المرافئ الدولية واللوجستية- الآن حضور قوي في 80 ميناء ومحطة تغطي كافة قارات العالم حيث تقوم المجموعة حالياً بزيادة استثماراتها في مجال الموانئ والخدمات اللوجستية في العديد من الدول في أفريقيا وآسيا، ونحن ندعو من هنا قطاع الأعمال والتجار في دبي إلى الاستفادة من الحضور العالمي للمجموعة".

وقال: "نتطلع إلى مشاركة مجموعات الاعمال بفعالية في الجهود الحكومية لتحفيز النمو الاقتصادي من خلال الاجتماعات الدورية التي نعقدها معهم للتعرف على كافة المعوقات التي تحول دون توسعهم في الأعمال والمشاريع، وسنقوم بدورنا في إيصال هذه المعوقات والتوصيات والمقترحات إلى الحكومة".

ومن جانبه أكد أحمد محبوب مصبح  على حرص جمارك دبي على تعزيز التعاون والتنسيق مع مجموعات العمل والتجارة لدعم تطوير الخدمات والتسهيلات التجارية والجمركية وضمان استمرار النمو في تجارة دبي الخارجية، حيث سجلت قيمة تجارة دبي الخارجية غير النفطية في النصف الأول من العام الجاري ارتفاعا بنسبة 5% لتصل إلى 676 مليار درهم مقارنة بنحو 644 مليار درهم للفترة ذاتها من العام الماضي، وهو ما يظهر مدى قدرة قطاع التجارة الخارجية على تجاوز التطورات المتسارعة التي نشهدها في الاقتصاد العالمي، مشيراً إلى أن الخدمات الذكية لجمارك دبي حظيت بإشادة واسعة من منظمة الجمارك العالمية لدورها الرائد في دعم سلسلة التوريد.

ومن جانبه قال شاشي شيكار، رئيس مجموعة سلسلة الامداد والخدمات اللوجستية يسهم قطاع سلاسل التوريد والخدمات اللوجستية بجزء مهم من الناتج الإجمالي المحلي لدولة الإمارات، وهو جزء بالغ الحيوية من الاقتصاد الوطني. وقد واصل القطاع في دبي نموه إذ تعتبر دبي وجهة مميزة بالنسبة للشركات العالمية العاملة في ميدان الخدمات اللوجستية نظراً لبنيتها التحتية فائقة الحداثة والتطور، مشيراً أن هناك فرصة سانحة للشركات في دبي للاستثمار في قطاع التكنولوجيا المتطورة وسوق الطباعة ثلاثية الابعاد حيث من المتوقع أن يصل حجم السوق بحلول 2024 الى 35 مليار دولار.

وأضاف يلعب ابتكار الأنظمة الجديدة في مجال الخدمات اللوجستية دوراً بالغ الأهمية في ضمان تدفق البضائع بكفاءة عالية عبر سلسلة التوريد على كافة الأصعدة المحلية والإقليمية والعالمية. مشيراً إلى وجود نمو في الناتج الإجمالي العالمي حيث يتوقع ان يصل إلى 114 تريليون دولار بحلول 2024، وبحلول 2050 سيتضاعف بمعدل 3 اضعاف.

ومن جانبها استعرضت نادية عبدالعزيز رئيس اللجنة الوطنية للشحن واللوجستيك "نافل" توجهات قطاعات الخدمات اللوجستية والشحن الوطنية مؤكدة أن الإمارات تتميز ببنية لوجستية ومناطق حرة عالمية المستوى لتمكين أصحاب الأعمال من بدء أعمالهم دون أي متاعب في غضون ساعات قليلة، وهي استراتيجية بسيطة وفعالة لجميع المستثمرين الأجانب، مشيرة إلى أن قطاع الخدمات اللوجستية المحلي يشهد اليوم تغيرات سريعة، حيث تتسبب التقنيات والتوجهات الجديدة مثل أنظمة إدارة التخزين المتطورة التي تقودها الروبوتات، والذكاء الاصطناعي إلى تسهيل الأعمال و نموها.

وقالت: "تعتبر اللجنة الوطنية للشحن والخدمات اللوجستيك (نافل) أقدم نقابة لوكلاء الشحن والخدمات اللوجستية في الشرق الأوسط، وتعد دولة الإمارات من أكبر المساهمين في قطاع الخدمات اللوجستية في دول مجلس التعاون الخليجي، ومن المتوقع على الصعيد العالم أن تصل قيمة سوق الصناعة اللوجستية إلى 15.5 تريليون دولار بحلول العام 2025، بمعدل متوسط نمو سنوي بواقع 7.5%. وتسعى الشركات مع تزايد وتيرة انسيابية الحدود أمام الأعمال التجارية في جميع أنحاء العالم، إلى توسيع عملياتها."

واستعرض عبد الرحمن الحوسني، مدير إدارة خدمات المصدرين، مؤسسة دبي لتنمية الصادرات أهم مهام مؤسسة دبي لتمية الصادرات وهو تسهيل الصادرات من خلال إمارة دبي. حيث أنها تسعى إلى ضمان نجاح قطاع الصادرات في دبي والإمارات العربية المتحدة والمساهمة في ازدهار الأعمال التجارية محلياً وعالمياً، من خلال حزمة خدمات تتلخص في 4 باقات خدمية رئيسية (خدمات الاستشارة التوجيه، مركز موارد التصدير، تسهيلات المصدرین والمشترین وتنمية وتطوير الأسواق الدولية".

وقال: "تعمل مؤسسة دبي لتنمية الصادرات على ضمان نجاح الشركات نحو التصدير من دبي ودولة الإمارات بشكل عام من خلال توفير التوجيه والمساعدة والإرشاد اللازم والدعم العملي للمشترين ولشركات التوريد أيضاً. ونقوم في المؤسسة بتطوير استراتيجيات تنمية طويلة الأمد لتوسيع الأعمال والنشاطات التجارية ولزيادة الفرص التي يوفرها الموقع الفريد لمدينة دبي كبوابة مثالية بين الشرق والغرب. مشيراً إلى أن ما يميز دبي ويجعلها متفوقة، خاصة في مجال التصدير وإعادة التصدير، هو ما توفره من تسهيلات استثنائية وبنية تحتية لوجستية فائقة التطور والحداثة مقارناً بغيرها في منطقة الشرق الأوسط، مما يجعلها عاصمة التصدير العالمية."

وتطرق روبرت كياي، المدير التنفيذي لشركة ايثوس للحلول المتكاملة لمفهوم سعادة العملاء وربط السعادة بتلبية متطلبات العميل وطموحاته فيما يتعلق بالخدمة أو المنتج، كما تناول مقتطفات من كتابه (سعادة العملاء) مشيراً إلى أن الموظف السعيد في بيئة عمله هو من يقدم خدمة مميزة لجمهور المتعاملين.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار