ناسداك دبي" تعرض اللقطات التعريفية لفيلم "أويكين" في نيويورك

- بالتعاون مع المكتب الإعلامي لحكومة و"دبي فيلم" منتجة الفيلم
-"ناسداك دبي" تعرض اللقطات التعريفية لفيلم "أويكين" في "تايمز سكوير" بنيويورك 17 يوليو الجاري

كشف "ناسداك دبي" عن عرض التريلر التعريفي للفيلم الوثائقي "أويكين - Awaken"، الذي تصويره حوالي خمس سنوات في أكثر من 30 دولة حول العالم، على الشاشة العملاقة المثبتة على برج ناسداك وسط ميدان "تايمز سكوير" في قلب مدينة نيويورك بالولايات المتحدة وذلك يوم الاثنين الموافق 17 يوليو الجاري، ولمدة 30 دقيقة كاملة اعتباراً من الساعة الثامنة والنصف وحتى التاسعة صباحاً بتوقيت نيويورك (الرابعة والنصف وحتى الخامسة مساءاً بتوقيت الإمارات)، بينما سيمكن مشاهدة الحدث عبر الموقع الإلكتروني http://www.nasdaqdubai.com/live/awaken.

تأتي هذه الخطوة بالتعاون بين ناسداك دبي والمكتب الإعلامي لحكومة دبي وشركة "دبي فيلم" الجهة المنتجة للعمل الوثائقي، وذلك احتفاءً بهذا الإنتاج الفريد الذي انطلق انتاجه من دبي التي تواصل ترسيخ موقعها كمركز للإبداع بصورة عامة بما في ذلك صناعة السينما التي بدأت الإمارة منذ سنوات الدخول إليها بالعديد من المبادرات المهمة أكدت من خلالها دورها كمركز رئيس لهذه الصناعة في المنطقة. 

وكان تريلر الفيلم ( اللقطات التعريفية المختصرة للعمل) ومدته إلى 3 دقائق قد انطلق إلى العالم من دبي يوم الثلاثاء الماضي  وللمرة الأولى على الإطلاق عبر منصات التواصل الاجتماعي للفت الأنظار لهذا العمل الوثائقي الملحمي الفريد الذي يتناول علاقة الإنسان بالتكنولوجيا والطبيعة، مع استعانة صنّاع الفيلم بتقنيات تصوير بالغة التطور، لتوضح تلك اللقطات مدى إتقان هذا العمل الإبداعي الذي تعاونت في إنتاجه شركة "دبي فيلم" مع نخبة من أفضل العاملين في مجال الأفلام الوثائقية ضمت المخرج العالمي توم لوي، والمنتج المنفِّذ تيرانس ماليك، المُرشَّح لجائزة أوسكار، ورائد الأفلام الوثائقية العالمي جودفري ريغيو.  

وقد استغرق تصوير الفيلم الذي يأتي جانباً من مشاهده على خلفية الأغنية الشهيرة "أوتورو" للفريق الفرنسي المعروف M83، نحو خمسة أعوام من العمل المتواصل حيث تمركزت عمليات الانتاج في دبي فيما تم التصوير في مناطق خلابة آسرة اُلتقطت فيها مشاهد غاية في الإبداع في 30 دولة حول العالم باستخدام تقنيات هي الأحدث في هذا المجال مثل "Time-Lapse" أو (اختزال الزمن)، وتقنية تمديد الوقت للمشاهد السريعة جداً، والتصوير تحت الماء والتصوير الجوي.

ويأتي هذا العمل ليعكس المكانة المتنامية التي باتت تتمتع بها دبي كمركز لجذب الإنتاج السينمائي وصنّاع السينما من مختلف أنحاء العالم، ونقطة انطلاق للأعمال الإبداعية ذات الطابع الخاص، بما توفره من مقومات دعم للإبداع والمبدعين، وهو ما شجّع المخرج العالمي توم لوي على اختيار  دبي لتكون مقراً لأعمال شركته دريمكور (Dreamcore) منذ العام 2012، حيث تعاون بشكل وثيق مع شركة "دبي فيلم" لإعداد وبناء معدات التصوير الخاصة لفيلم "أويكين"، وقد أسفر هذا التعاون عن استحداث أساليب تصوير لم تكن معهودة من قبل في عالم الإنتاج السينمائي.  

ويُعدُّ الفيلم تجربة جديدة غير مسبوقة استهدفت إيجاد مفاهيم جديدة للإبداع الفني والتقني في مجال إنتاج الأفلام الوثائقية، من خلال توظيف التكنولوجيا الحديثة في التقاط مشاهد أخاذة جواً وبحراً وبراً، أبرزت هذا المزيج الخاص الذي يربط الإنسان بمحيطه من مكونات الطبيعة ومعالم الحضارة والمدنية والتطور الهائل الذي يعيشه الإنسان في مجال التكنولوجيا، ليمنح العمل للمشاهد منظوراً جديداً للحياة التي يحتفي الفيلم بروحها ويسعى لإبراز جوانب مدهشة فيها.  

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار