سلطان بن سليم: موانئ دبي العالمية استفادت من السمعة الطيبة والعلاقات المميزة للإمارات مع العالم

•    بالاتصال الجيد ذللنا العقبات في لندن وخروجنا من أمريكا كان قراراً تجارياً بحتاً
•    استثماراتنا بلغت 20 مليار دولار ونستطيع سداد قروضنا في ثلاث سنوات
•    محادثات هامة مع الحكومة الصينية حول مشروع طريق الحرير الجديد

أكد سعادة سلطان بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية أن السمعة الطيبة التي تتمتع بها دولة الإمارات، وبناءها لجسور التعاون القوية والعلاقات المتميزة مع مختلف دول العالم، سهل مهمة موانئ دبي العالمية في الوصول والعمل مع حكومات العالم، مشيراً إلى أن الشركة استفادت بشكل مباشر من تلك المكانة وتتواجد حالياً في 44 بلداً من خلال 77 ميناءً برياً وبحرياً حول العالم.

ونوّه بن سليم إلى أهمية الاتصال المباشر مع مسؤولي الشركات والدول التي تعمل فيها موانئ دبي العالمية، معتبراً الاتصال الوسيلة الأهم والأنجح لتوصيل الصورة الحقيقية والرسائل الواضحة، وأن العلاقات الاقتصادية كانت ولازالت من أهم الركائز التي تساعد على بناء علاقات سياسية قوية بين الدول.

جاء ذلك خلال جلسة "التجارة والعلاقات الخارجية" التي افردها له المكتب الإعلامي لحكومة دبي ضمن الدورة الأولى لمنتدى الدبلوماسية العامة والاتصال الحكومي والمقام برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة نخبة من الوزراء وكبار المسؤولين الحكوميين والخبراء والمتخصصين في مجال الاتصال الحكومي، ومجموعة من المستشارين الدوليين المشهود لهم بالخبرة والكفاءة في المجال ذاته.

وأشار بن سليم إلى الدور المهم التي لعبته موانئ دبي العالمية في تحفيز الدول التي تعمل فيها باستضافة دبي لــــمعرض "إكسبو 2020"، وذلك بالتكامل مع الجهات والمؤسسات المشرفة على الملف، كما أشاد بالدعم الكبير الذي قدمه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، لموانئ دبي العالمية من خلال تأسيس للعديد من القنوات الدبلوماسية التي عززت من تواجد الشركة في كثير من دول العالم.

وحول العلاقة الدبلوماسية العامة بالتجارة والاقتصاد قال بن سليم: إن العلاقات الاقتصادية والتجارية عامل من عوامل بناء علاقات دبلوماسية قوية وربما أقوى من السياسية، لأننا نعيش في عالم لا تحكمه السياسة بقدر ما تحكمه المصالح المتبادلة التي بين الدول.

الاتصال وتذليل الصعاب 
وتحدث بن سليم عن الصعوبات التي واجهت موانئ دبي العالمية في بداية العمل في لندن، وأهمية الاتصال لتذليل تلك الصعوبات، مشيراً إلى تخوفات المنظمات البيئية في بريطانيا من نشاط الموانئ على البيئة البحرية، ولكن سرعان ما تبددت تلك المخاوف بعد القيام بعدد من الانشطة قبل تدشين المشروع، حيث جرى نقل مجموعة من الحيوانات في بيئة مشابهة للموقع، كما تم تأسيس متحف لعرض المقتنيات والآثار التي عثر عليها خلال عمليات الحفر لتأسيس الميناء، وهو ما ساهم بشكل كبير في نيل ثقة موانئ دبي العالمية للجمعيات البيئية في بريطانيا، وأصبح مرحب بها من الجميع.

ولفت إلى تجربة موانئ دبي العالمية في الولايات المتحدة، وأسباب عدم نقل التجربة الناجحة في بريطانيا إلى هناك، قائلاً: إن دخولنا إلى أمريكا كان خلال فترة الانتخابات الرئاسية، وتزامن ذلك مع وجود أنشطة حزبية تؤثر على مجرى الأمور، ما كان سيكلفنا إنفاق الكثير من الأموال لتحسين صورتنا، وكانت تكلفة ذلك بالنسبة لنا كشركة تجارية سيفوق العائد المادي، فقررنا الخروج وقمنا ببيع الشركة بأضعاف القيمة التي اشتريناها بها، وكان قرار الخروج قراراً تجارياً بحتاً ثبت جدواه وصحته.

وأضاف: "اليوم نحن مُرَحَب بنا في الولايات المتحدة، ووجهت لنا العديد من الدعوات للعمل هناك، لاسيما بعد اقتناع الامريكيين بما حققناه من نجاحات في لندن، لكننا سندخل إلى السوق الامريكية في الوقت المناسب ".

قصة نجاح
وخلال حديثه أمام منتدى الدبلوماسية العامة والاتصال الحكومي سرد بن سليم قصة نجاح موانئ دبي العالمية، وكيف كانت بدايتها قائلاً: كانت بدايتنا في الخارج بعد ميناء جبل علي في جدة بطلب من عملائنا من شركات الملاحة حيث دعونا للتواجد في جدة، ثم جيبوتي في العام 1999، وبعدها توسعت الشركة ونمت إلى أن أصبحت تدير وتمتلك 77 ميناءً برياً وبحرياً في 44 دولة.

وأضاف: "نحن شركة تنمو بقوة ولها إسهامها القوي في النظم الاقتصادية للدول التي تتواجد فيها، ويلعب الاتصال دوراً كبيراً في إقناع الدول التي نعمل فيها والشركات التي نعمل معها، وكلما كان الاتصال جيد تولدت عنه قناعة بجدارتنا وقدرتنا على العمل الجاد النابع من احترام الآخرين لدورنا ومكانتنا".

ولفت بن سليم إلى أن موانئ دبي العالمية منذ العام 2006 إلى الآن استثمرت 20 مليار دولار، والتزاماتها المالية حالياً تبلغ 2.9 مليار دولار، تستطيع الشركة سدادها في ثلاث سنوات إذا أرادت ذلك، لكن بعض تلك الالتزامات طويلة الأمد ولا يوجد ضرورة لسرعة سدادها.

وحول علاقات مواني دبي العالمية بالدول قال بن سليم: لدينا علاقات متميزة مع الهند والصين، ولدينا محادثات هامة حالياً مع الحكومة الصينية في مشروع طريق الحرير الجديد الذي تعمل الصين على إقامته مع الأسواق العالمية ونحن نقدم لها المشورة". 

وأشار رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية إلى أن الشركة استفادت كثيراً في توسعها الخارجي من السمعة الطيبة والعلاقات المتميزة لدولة الإمارات مع كل دول العالم، في حين استطاعت موانئ دبي العالمية كذلك أن تعزز تلك السمعة من خلال النجاحات والمشروعات والإسهام في تطوير الاقتصاديات العالمية وفتح مجالات واسعة لفرص العمل لأبناء الدول التي تتواجد فيها الشركة، مؤكداً أن المصالح التجارية والسياسية والدبلوماسية مترابطة وينعكس كل منها على الآخر، لكن المصالح التجارية لها دور مهم في بقاء وقوة العلاقات السياسية.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار