"المكتب الإعلامي لحكومة دبي" يوقع مذكرة تفاهم مع "أكاديمية الإمارات الدبلوماسية" لتطوير قدرات الدبلوماسية العامة والاتصال الحكومي


•    منى المرّي: "نقلة نوعية في فكر إدارة الاتصال برؤية جديدة تضمن أعلى درجات الكفاءة في صياغة وتوصيل رسائلنا إلى العالم" 
•    برناردينو ليون: "الاتفاقية تؤسس لمبادرات نوعية وتعاون مثمر يدعم جهود المؤسستين"

على هامش فعاليات منتدى الدبلوماسية العامة والاتصال الحكومي الذي عقدت أعماله اليوم برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وقَّع المكتب الإعلامي لحكومة دبي اليوم مذكرة تفاهم مع أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بناء وتعزيز قدرات ومهارات العاملين في مجال الاتصال الحكومي، واطلاعهم على آخر المستجدات الإقليمية والدولية بنظرة تحليلية توضح خلفيات وتداعيات تلك التطورات وانعكاساتها على دولة الإمارات والمنطقة العربية على وجه العموم.

وقع مذكرة التفاهم كل من سعادة منى غانم المرّي، المدير العالم للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، وبرناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، في خطوة من شأنها الاستفادة من الخبرات الأكاديمية والدبلوماسية المتميزة التي تمتلكها الأكاديمية المسؤولة عن تخريج الأجيال الجديدة من الدبلوماسيين الشباب القادرين على تمثيل دولة الإمارات في المحافل الدولية بما يتطلبه ذلك من دراية واسعة واستيعاب كامل للتطورات الإقليمية والعالمية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والفكرية، حيث تمثل تلك المعرفة ركيزة أساسية في صياغة الرسالة الدبلوماسية التي تعكس سياسة الدولة ومواقفها الواضحة حيال القضايا الراهنة على المستويين العربي والعالمي.

وبهذه المناسبة، أعربت سعادة منى المرّي عن اعتزازها بهذا التعاون الذي يأتي متزامناً مع الإعلان عن تأسيس "شبكة دبي للدبلوماسية العامة والاتصال" التي تفضّل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي بإطلاقها اليوم لتكون بمثابة المظلة الجامعة لمسؤولي الاتصال في الجهات الحكومية وشبه الحكومية وكذلك عدد من أهم المؤسسات الخاصة التي تعتبر شريكة في حمل رسالة دبي ودولة الإمارات إلى العالم، مؤكدة أن التعاون مع الأكاديمية يشكل نقلة نوعية في فكر إدارة الاتصال الحكومي، وتقديم إضافة جديدة من شأنها تعزيز قدرة مسؤولي الاتصال الذين ستشملهم البرامج التي سيتم تنفيذها في ضوء هذا الاتفاق على القيام بأدوارهم بأسلوب مختلف وبرؤية جديدة تضمن أعلى درجات الكفاءة في صياغة وتوصيل رسائلنا إلى العالم.

وقالت سعادتها: "يسعدنا أن نتعاون مع أكاديمية الإمارات الدبلوماسية والتي تعتبر مسؤولة عن تخريج مسؤولي اتصال من طراز خاص وهم الدبلوماسيين والسفراء بما يحملونه من مسؤولية كبيرة وهي تمثيل دولتنا في الخارج، حيث يشكل عنصر الاتصال الفعال مكون رئيس في عملهم لتأكيد وصول رسالة الإمارات بوضوح وضمان تأثيرها وتحقيق الأهداف المرجوة من ورائها، ونحن على ثقة أن هذا التعاون يشكل نقلة نوعية في أسلوب العمل الحكومي من منظور غير تقليدي، بتوسيع دائرة الاهتمام والإلمام بالتطورات الجارية من حولنا سواء في المنطقة أو العالم بما يعزز القدرة على صياغة خطاب حكومي يراعي المعطيات المستخلصة من معرفة متعمقة وتحليلية تعين مسؤولي الاتصال كل في موقعه على بناء الرسالة بأسلوب مُحكم ودقيق". 

وأوضحت المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، الجهة المكلفة بالإشراف على شبكة دبي للدبلوماسية العامة والاتصال، أن التعاون مع الأكاديمية سيتسم بتنوع مساراته، حيث من المنتظر تنظيم مجموعات من ورش العمل والمحاضرات المتخصصة والبرامج التدريبية واللقاءات التعريفية، على مدار العام وفق نظام مع الأخذ في الاعتبار طبيعة الالتزامات الوظيفية للمشمولين ببرامج ومبادرات هذا التعاون، ومراعاة اكتمال المحتوى المقدم في إطار جدول زمني محدد، مؤكدة أن هذه الخطوة تأتي في إطار استراتيجية المكتب الإعلامي في اتجاه إقامة جسور تعاون وثيقة مع الجهات الرائدة والمتميزة في المجالات التي يمكنها تقديم قيمة مضافة حقيقية تسهم في تعزيز قدرات الاتصال في دبي.

وتأتي مذكرة التفاهم بين المكتب الإعلامي لحكومة دبي وأكاديمية الإمارات الدبلوماسية لتعكس حرص حكومة دبي على تعزيز أركان منظومة التميز في العمل الحكومي ضمن مختلف مساراته، بما في ذلك قطاع الاتصال الذي يحمل أهمية كبيرة كونه الجسر الذي يربط الحكومة بالمجتمع والمسؤول الأول عن توصيل الرسائل المتبادلة بين الحكومة والمجتمع، وكذلك إيصال رسالتنا إلى العالم بالأسلوب الملائم للمكانة المرموقة التي تتمتع بها دبي ودولة الإمارات على الساحتين الإقليمية والعالمية.

من جانبه قال برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "يلعب الاتصال دوراً رئيسياً في حياتنا، وتساهم المتغيرات المتزايدة التي يشهدها القرن الحادي والعشرين في التأثير على الاتصال بكافة أشكاله، وتعد الدبلوماسية إحدى أوجه الاتصال التي تتطلب قدرات تحليلية وخبرات عملية واسعة في ظل تنامي التحديات والفرص التي تواجهها، والتي لا تؤثر على الدبلوماسيين فحسب، بل تؤثر أيضاً على قيادات ومدراء الهيئات الحكومية والمؤسسات الخاصة".

شراكة نحو التطوير
وأضاف: "يسعدنا توقيع مذكرة التفاهم مع المكتب الإعلامي لحكومة دبي خلال منتدى الدبلوماسية العامة والاتصال الحكومي، كونها مؤسسة إعلامية تُعنى بنشر الرسائل الرئيسية، وتُدرك أهمية هذا التعاون وما سيتركه من آثار إيجابية على الجمهور، حيث ستوفر الشراكة فرص تطوير قيّمة لكلتا المؤسستين، وستمثل بداية لجهود ومبادرات نوعية وجسور تعاون جديدة تعود بالفائدة على دولة الإمارات".

وأكد ليون أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية لا تسعى لبناء قدرات ومهارات الدبلوماسيين فحسب، بل إلى توفير فرص التدريب التنفيذي والاستراتيجي للقادة والمدراء من الجهات الحكومية والشركات الخاصة أيضاً. مشيراً إلى أن الشراكة مع المكتب الإعلامي لحكومة دبي ستقدم قيمة إضافية لدوراتنا التدريبية التي بدورها ستشكل قوة جاذبة للطلاب والمتدربين وتعزّز عدد الملتحقين بالدورات وتجهزهم بأفضل مهارات الاتصال اللازمة للعصر الحديث.

يذكر أن منتدى الدبلوماسية العامة والاتصال الحكومي، الذي نظمَّه المكتب الإعلامي لحكومة دبي استهدف في دورته الأولى المساهمة في تعزيز قدرات الاتصال الحكومي من خلال الاطلاع على أفضل التجارب والممارسات العالمية وأهم الخبرات الحكومية في المنطقة والعالم في هذا المجال، كما استهدف المنتدى مد جسور التعاون على الصعيدين الداخلي والخارجي نحو الارتقاء بإمكانات الاتصال الحكومي وتأكيد مواكبتها لمتطلبات التنمية خلال المرحلة المقبلة.

وقد استضاف المنتدى في دورته الأولى العديد من الشخصيات المرموقة في مجال الدبلوماسية العامة والاتصال الحكومي، سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي وكذلك العالمي وناقش سلسلة من الموضوعات المهمة التي تمس جوهر عملية الاتصال الحكومي من مختلف جوانبها، وذلك من خلال استعراض أفضل الممارسات وأنجعها تأثيراً في توصيل الرسائل الحكومية ومضمون الخطاب الرسمي بشكل إيجابي وفعال.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار