ديوا ترعى معرض "بالعلوم نفكر 2017"

• لدعم التحول للاقتصاد القائم على المعرفة وتطوير القدرات الإبداعية لدى الشباب
• هيئة كهرباء ومياه دبي ترعى معرض "بالعلوم نفكر 2017" وتستعرض أحدث ابتكاراتها العلمية خلال فعالياته ونشاطاته

انسجاماً مع رؤية القيادة الرشيدة بدعم الاقتصاد القائم على المعرفة، وتعزيز الإبداع والابتكار العلمي لدى الشباب، وفي إطار جهود هيئة كهرباء ومياه دبي لتحقيق رؤيتها بأن تكون مؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي، شاركت الهيئة في معرض "بالعلوم نفكر 2017" بصفتها راعياً ذهبياً للحدث، الذي يعد أضخم معرض للابتكارات العلمية في المنطقة، وتنظم مؤسسة الإمارات المعرض تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات. استمر المعرض في الفترة من 18 إلى 20 إبريل 2017 في مركز دبي التجاري العالمي، وتم تنفيذه بالشراكة مع عدد من الجهات والهيئات والمؤسسات من القطاعين الحكومي والخاص ووسائل الإعلام.

زار منصة الهيئة معالي الشيخ  سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس دائرة النقل، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، العضو المنتدب لمؤسسة الإمارات.
واستعرضت الهيئة في منصتها - التي شهدت إقبالاً كبيراً من الجمهور - أحدث التقنيات والتطورات والابتكارات العلمية والهندسية التي تتبناها الهيئة في عملياتها التشغيلية في قطاع الطاقة والمياه والطاقة المتجددة، خاصة تقنيات الطاقة الشمسية، إضافة إلى جهود الهيئة المتواصلة في مجال البحث والتطوير.

وقال سعادة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "نستلهم في الهيئة برامجنا ومبادراتنا من رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مستنيرين بمقولة سموه: "مسؤوليتنا هي إعداد أجيالنا لزمان غير زماننا وطموحاتنا بأن يكون لدينا علماء يسهمون في تقدم البشرية". وقد مثّل معرض "بالعلوم نفكر 2017" منصة مثالية للشباب لاستعراض مشاريعهم وأفكارهم والتنافس فيما بينهم على مستوى الدولة، إضافة إلى الالتقاء برواد القطاع العلمي من العلماء والخبراء للاستفادة من خبراتهم ومعارفهم. كما شكل المعرض فرصة للعديد من الجهات الحكومية والخاصة الرائدة في مجالات العلوم والتكنولوجيا في الدولة للمشاركة بأنشطة علمية تفاعلية، واستعراض أحدث ابتكاراتها العلمية، وجهودها في مجال البحث العلمي، وهو ما يدعم توجه القيادة الرشيدة وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بالتحول إلى اقتصاد المعرفة، وتسخير العلوم والتكنولوجيا لخدمة المجتمع والارتقاء بمستوى الخدمات."

وأضاف الطاير: "يساعد هذا المعرض العلمي المتميز في اكتشاف المواهب الإماراتية العلمية في سن صغير وبدء العمل مع نخبة منها لتطويرها وتزويدها بالمهارات والمعارف اللازمة، بما يؤهلهم ليكونوا مفكرين وعلماء في مجالاتهم. وتأتي مشاركتنا ورعايتنا للمعرض في إطار حرصنا على دعم الإبداع والابتكار العلمي لدى الشباب، واكتشاف المواهب الشابة. ونسعى باستمرار إلى تطوير مهارات الشباب العلمية والعملية في مجالات العلوم والتكنولوجيا، تحقيقاً لخطة دبي 2021 بجعل دبي موطنا لأفراد مبدعين وممكنين ملؤهم الفخر والسعادة."

واختتم سعادته بالقول: "نولي في الهيئة اهتماماً كبيراً للتطوير المستمر عبر تسخير أحدث التقنيات والابتكارات العلمية في تحقيق أهدافنا الاستراتيجية، وتحقيق الاستدامة بجميع جوانبها، ودفع عجلة التحول الذكي، والإسهام في ترجمة أهداف مبادرة دبي الذكية لجعل دبي المدينة الأذكى والأسعد عالمياً، ومبادرة (10x) في جعل دبي مدينة المستقبل. وتسعى الهيئة إلى دعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار، التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لجعل دولة الإمارات من بين الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم، واستراتيجية دبي للابتكار، التي اعتمدها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيدي لحكومة دبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، لجعل دبي المدينة الأكثر ابتكاراً في العالم. ويشكّل الابتكار لدى الهيئة ثقافة راسخة في جميع الجوانب الإدارية والتشغيلية والخدماتية، ونتبنّى في الهيئة خطة استراتيجية للعام 2021 يشكّل الابتكار 40% من محاورها الرئيسة."

شمل المعرض مسابقة وطنية لاكتشاف المواهب العلمية من طلاب المدارس والجامعات، وتمكينها من الابتكار والإبداع خارج إطار المناهج الدراسية، وملتقى علمي لدعم المواهب الشابة، وإتاحة فرصة التفاعل الدائم بين الشباب ورواد القطاعات العلمية والاقتصادية بالدولة.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار