خطة دبي الاستراتيجية ومتطلبات صانعي القرار على قمة أولويات مركز دبي للإحصاء

حقق مركز دبي للإحصاء نجاحات متتالية بفضل إعتماده أعلى المعايير العالمية المتبعة في العمل الإحصائي حيث تربعت خطة دبي الاستراتيجية ومتطلبات صانعي القرار والمخططين وراسمي السياسات التنمية على قمة أولوياته.

وبفضل هذه السياسة باتت امارة دبي تصدر مؤشراتها وتقاريرها الإحصائية الرسمية الاقتصادية والاجتماعية والديموغرافية بتكامل وبدوريات منتظمة وتقدم خدمات إحصائية مبتكرة لمختلف الفئات المعنية وأصبحت دبي في زمن قياسي مقصدا للكثير من الباحثين عن أفضل الممارسات الإحصائية.

وشكل نجاح المركز منذ إنشائه قبل أكثر من عشر سنوات وتميز كوادره البشرية حافزا لتحقيق تميز مضاعف وذلك توافقا مع خطته الاستراتيجية والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ضمن معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية 2016 والتي أعلنت عن فصل جديد من فصول الإنجاز من تاريخ المركز الحافل وكانت بمنزلة ميثاق إبداعي بين حكومة دبي ومركز دبي للإحصاء.

وبحلول نهاية عام 2016 احتفى مركز دبي للإحصاء بعام زاخر من الإنجازات على شتى الأصعدة الإحصائية والإدارية والتقنية والوظيفية والمجتمعية حيث تمكن المركز من تحقيق الأهداف التي رسمها منذ بداية العام وتخطاها إلى أخرى استحدثت في سياق المشاريع ومستجداتها والظروف المحيطة بها حيث نفذ مركز دبي للإحصاء حزمة كبيرة من المشاريع الإحصائية والدراسات الاستطلاعية والنظم الإحصائية الاستراتيجية الداعمة لعلميات التخطيط وصناعة القرار والتي توفر قاعدة معلوماتية حديثة ومتكاملة لتكون أساسا صلبا لعمليات التخطيط التنموي.

ومن أبرز المشاريع المنفذة مشروع بناء نموذج التحليل الاقتصادي "جداول المدخلات والمخرجات 2014 - 2016 " وهو أحد المشاريع الاستراتيجية المرتبطة بخطة دبي 2021 وينفذه المركز بالشراكة مع دائرة التنمية الاقتصادية حيث يعتبر مشروع جداول المدخلات والمخرجات تطورا نوعيا للحسابات القومية في الدولة وتصنيف مكونات وعناصر المجاميع الاقتصادية بهدف توضيح علاقات التشابك بين الاقتصاد القومي والعلاقات التبادلية بين مختلف الصناعات ..ومشروع "تطوير المنظومة الإحصائية للقوى العاملة لإمارة دبي" الذي يوفر بيانات تفصيلية وشاملة عن العاملين في المؤسسات والدوائر والهيئات في القطاعين العام والخاص وبخصائص تفصيلية لرصد كافة التغيرات التي تطرأ على العمالة في سوق العمل واستخراج كافة مؤشرات العمل وفق منظومة متطورة لجمع البيانات واستخدام الحلول والخدمات الذكية في عملية النشر لمختلف الفئات المعنية.

وتضمنت مشاريع المركز مشروع "منظومة الإحصاء السكاني لإمارة دبي" وهو مشروع إحصائي استراتيجي عالي الأهمية يهدف إلى تحديث الإحصاء السكاني لإمارة دبي يتم تنفيذه من خلال عدة قواعد بيانات حكومية متكاملة إضافة إلى تنفيذ مسح ميداني يهدف إلى تحقيق التكامل في عملية إحصاء مختلف فئات سكان إمارة دبي خلال العام الماضي ..ومشروع "مسح القوى العاملة لإمارة دبي لعام 2016 " والمتخصص في قياس مؤشرات العمالة والبطالة والتعرف على تركيب القوى العاملة بالإمارة بما يخدم متطلبات التخطيط الاستراتيجي لسوق العمل والذي يتم تنفيذه بموجب المعايير الدولية المعتمدة من قبل منظمة العمل الدولية.

وشملت مشاريع المركز "مسح تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات" وهو مسح وطني تجريه هيئة تنظيم الاتصالات على مستوى الدولة وتم تنفيذ عملياته في إمارة دبي من قبل مركز دبي للإحصاء كشريك استراتيجي في المشروع حيث يعتبر مسح الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للأسر من أهم المبادرات والمشاريع الاستراتيجية المتعلقة بإحصاءات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتعرف على مدى انتشار استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للأسر والعوائق والصعوبات التي تحول دون استخدامها وأوجه الإنفاق عليها بالإضافة إلى التعرف على آراء وتوجهات ومستويات رضا المجتمع عن جودة الخدمات المقدمة من مختلف مشغليها.

كما شملت المشاريع "مسح الاستثمار الأجنبي" حيث يقوم مركز دبي للإحصاء بإجراء مسح الاستثمار الأجنبي ميدانياً للمنشآت الاقتصادية التي يوجد بها استثمار أجنبي وفقاً للمعايير الدولية المعتمدة بهذا الخصوص بهدف بناء قاعدة بيانات حديثة ودقيقة وشاملة تعكس وضع الاستثمار الأجنبي في المؤسسات التي مركزها الرئيسي امارة دبي وتوزيعها حسب النشاط الاقتصادي وحسب البلدان التي تتدفق منها هذه الاستثمارات ويعد مسح الاستثمار الأجنبي رافداً رئيسيا للقائمين على اعداد ميزان المدفوعات.

ويعد مسح "إنفاق ودخل الاسرة" الذي يجريه المركز أحد أبرز المسوح الأسرية ذات الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية المهمة والذي يعتبر من أطول فترات العمل الميداني بهدف تغطية الفترات الموسمية حيث يستمر العمل الميداني في هذا المسح لمدة عام كامل وهو من المصادر المعلوماتية الرئيسية التي تعكس واقع المستويات الاجتماعية والاقتصادية للأسر ومعرفة مستوى رفاهية المجتمع والتعرف على أنماط الإنفاق الاستهلاكي السائدة في مجتمع الإمارة وتوفير الأوزان التي تعكس الأهمية النسبية لبنود الإنفاق المختلفة وتوفير البيانات اللازمة لتقييم مستوى واتجاه الرفاه للأسر المعيشية والأفراد.

ويجري المركز تحت مظلة المسوح الاقتصادية عددا من المسوح الفرعية تغطي مختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية كالتجارة والزراعة والصناعات التحويلية والصناعات الاستخراجية والإنشاءات والنقل والتخزين وغيرها حيث تعتبر المسوح الإحصائية الميدانية التي ينفذها المركز سنويا من أهم الأدوات والوسائل التي تمكن من إنشاء وتحديث قواعد بيانات الأنشطة الاقتصادية المختلفة والتي توفر مدخلات رئيسية لتركيب الحسابات القومية واستخراج المؤشرات الاقتصادية وإعداد برامج وخطط التنمية الاقتصادية ومتابعة تنفيذها وتقييم أدائها وتصحيح مسارها بالإضافة إلى أهمية تلك المخرجات من المؤشرات والتقارير الإحصائية في توفير البيانات اللازمة لرسم السياسات الاقتصادية واتخاذ القرارات السليمة لتطوير الاقتصاد الوطني وتنميته وتحقيق الرفاهية إضافة الى توفير البيانات اللازمة المستثمرين والمستثمرين المحتملين لدعمهم في التخطيط ودراسة الأسواق واتخاذ القرارات المناسبة وتقييم خياراتهم الاستثمارية.

كما يصدر مركز دبي للإحصاء مجموعة من المؤشرات والنشرات بشكل سنوي كالأرقام القياسية لتكاليف البناء ومتوسط أسعار مواد البناء وبيانات التجارة الخارجية ومؤشرات تكلفة التعليم ومماثلات القوى الشرائية ومسوح القوى العاملة ونشرة النوع الاجتماعي ونشرة المؤشرات السكانية ونشرة دبي في أرقام.

وفي عام 2016 استحدث المركز مؤشرين جديدين ليضافا إلى قائمة مؤشراته الدورية التي يحرص على مشاركتها مع صانعي القرار بشكل دوري وهما الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي والتضخم والرقم القياسي لأسعار المستهلك حيث يقاس من خلال الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي أداء الاقتصاد المحلي خلال فترة زمنية محدده من خلال قياس القيمة المضافة التي تحققها القطاعات والأنشطة الاقتصادية بهدف التعرف على القيمة المضافة وذلك وفقا للمنهجيات الدولية ..فيما يصدر المركز مؤشر الرقم القياسي لأسعار المستهلك التقارير والمقارنات التفصيلية لتضخم أسعار السلع والخدمات في أسواق الإمارة بشكل شهري حيث تعد الأرقام القياسية لأسعار المستهلك وسيلة إحصائية لقياس التغيرات في أسعار السلع والخدمات المشتراة من قبل المستهلك خلال فترة زمنية مقارنة بفترة زمنية أخرى ويستخدم على نطاق واسع كمؤثر دقيق لقياس اتجاهات التضخم والانحسار الاقتصادي وكمقياس للتغيرات في القوة الشرائية للعملة ويستخدم أيضا في مجالات الحسابات القومية لاستنباط تقديرات السعر الثابت.

ونفذ المركز مشروعا فريدا من نوعه تحت مظلة البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية وهو مشروع "المسح الوطني للسعادة والإيجابية" بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ومركز الإحصاء بأبوظبي والذي يهدف لتوفير بيانات ومؤشرات إحصائية دقيقة وحديثة وعالمية وذات جودة عالية لمساعدة ودعم متخذي القرار وراسمي السياسات في وضع خططهم وبرامجهم التي من شأنها أن تساهم في تحقيق سعادة الناس،كما نفذ المركز عدة دراسات استطلاعية وخدمات استشارية للباحثين وطلاب الدراسات العليا والبرامج المهنية المتخصصة.

وفي إطار الإنجازات تخطى مركز دبي للإحصاء حدود التميز المحلي والإقليمي ليصل إلى آفاق العالمية - فعلى سبيل المثال لا الحصر - حصل المركز على 20 جائزة من جوائز منظمة "ستيفي" العالمية الدولية التي يطلق عليها "أوسكار الأعمال" والتي يتنافس عليها عمالقة القطاع الحكومي والخاص في كافة أنحاء العالم.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار