خطة دبي 2021

الأفراد المجتمع التجربة المعيشية المكان الاقتصاد الحكومة

تترجم "خطة دبي 2021" رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله،  نحو الارتقاء بالإمارة كوجهة عالمية على مختلف الأصعدة، وتمت صياغتها تأسيسا على النجاحات والانجازات التي حققتها "خطة دبي الإستراتيجية 2015".

تؤكد الخطة الجديدة قدرة دبي على مواصلة ترسيخ أسس النهضة التي تشهدها مختلف قطاعاتها،  وتتجلى في مجموعة من المبادرات والبرامج والمشاريع والانجازات الكبرى، ربما من أبرزها نجاح دبي في استقطاب معرض إكسبو الدولي 2020؛ أكبر معارض العالم وأعرقها تاريخاً، وإعلان مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي، وإطلاق إستراتيجية دبي المدينة الأذكى عالمياً، وغيرها من المبادرات والبرامج والمشاريع المهمة ذات الأبعاد والآثار الإيجابية العديدة على مختلف الأصعدة.

وقد استغرقت عملية تطوير خطة دبي 2021  عاماً كاملاً ، ولم يقتصر تطويرها على مشاركة الجهات الحكومية، بل اعتمد على إشراك كافة مكونات المجتمع في دبي من خلال سلسلة من ورش العمل مع الدوائر والهيئات الحكومية، وإطلاق مجموعة من منصات التفاعل مع مختلف أطياف المجتمع، لاسيما الشباب، إيماناً بدورهم في صياغة المستقبل وتحقيق أهدافه، علاوة على دراسة خبرات وتجارب عدد من المدن العالمية تتشابه مع دبي في خصائصها الجغرافية والاقتصادية والاجتماعية، وتتبنى نماذج تنموية طموحة وتتنافس فيما بينها على تبوؤ المراكز الأولى عالمياً.

واشتملت الخطة على مجموعة كبيرة من مؤشرات الأداء الرئيسة ناهز عددها 660 مؤشراً ، كجزء من منظومة القياس التي تعمل بتكامل لمتابعة سيرها وتحقيق أهدافها، إذ وتدعم "خطة دبي 2021" توجهات دولة الإمارات العربية المتحدة لتصدر قوائم الانجازات والتمسك بالرقم واحد في كافة المجالات، وتتواءم بشكل كامل مع "رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة 2021" وكافة مؤشرات الأجندة الوطنية.

وتتضمن خطة دبي 2021 ستة محاور رئيسة تحدد السياق العام للعمل الحكومي في دبي، وتصف الصورة المستهدفة للإمارة بحلول العام 2021، وهي:

1- موطنٌ لأفرادٍ مبدعين وممكَّنين، ملؤُهم الفخرُ والسعادة

أفرادٌ متعلمون ومثقفون وموفورو الصحة:  يتسم أفراد مجتمع دبي بإحساسهم المرتفع بالمسؤولية تجاه أنفسهم وأسرهم بما يدفعهم دوماً لأن يكونوا سباقين في إحراز أكبر قدر من التعليم والثقافة، إلى جانب اتخاذ تدابير استباقية للحفاظ على نمط حياة صحي وسليم لهم ولأسرهم ، بما يمكنهم من لعب دورهم المفترض في المجتمع.

منتجون ومبدعون ورياديون في شتّى المجالات: يتمتع أفراد مجتمع دبي بالاستقلالية و القدرة على الاعتماد على الذات، مدفوعين برغبتهم في تحقيق النجاح والريادة وممارسة مسؤولية إيجابية تجاه أنفسهم ومجتمعهم ومدينتهم.

مِلؤُهم الاعتزازُ بثقافتهم وإحساسهم بالسعادة الغامرة: يعدُّ الإحساس بالسعادة والفخر والاعتزاز سمة أفراد مجتمع دبي، كمحصلة لرضاهم عن حياتهم في كَنَفِها.

يشكلون، بفاعليتِهِم،  الدعامةَ الصّلبةَ لنهضة دبي وتطورها في كافة المجالات:  يلعب الإماراتيون دوراً مهماً في نهضة دبي وتطورها من خلال احترافهم للمهن وتبوئهم للمراكز الاستراتيجية في القطاعات ذات القيمة المضافة المرتفعة، اجتماعية كانت أم اقتصادية أم حضرية.

2- مجتمعٌ متلاحمٌ ومتماسك

مجتمعٌ متنوع ويمتلك المقومات الديمغرافية للاستمرار: تحظى دبي بتركيبة سكانية مستدامة، اقتصادياً وديمغرافياً، ومتعددة الثقافات ما يضفي ثراءً نوعياً على المكنون الثقافي للمجتمع.

متوافقٌ ومتعاضِد، ويتبنى قيماً إنسانية مشتركة: يمنح مجتمع دبي لأفراده الشعور بالعدالة والمساواة في التعامل، ويتوافقون فيما بينهم على قيم إنسانية مشتركة تقوم على التسامح ومبادئ العيش المشترك.

يقوم على ركيزةٍ قوامها الأُسرُ والمجتمعاتُ المتلاحمة:  تعدّ الأسر والمجتمعات المتآلفة في دبي الحاضنة الطبيعية التي توفر للفرد فرصة النمو والتطور، وتقوم بدور أساسي في تنشئة الأطفال على قيم التسامح والمسؤولية الفردية.

3- المكانُ المفضل للعيش والعمل، والمقصدُ المفضّلُ للزائرين

مدينةٌ هي الأفضلُ في الخدمات التعليمية والصحية والإسكان بما يلبّي احتياجات الجميع:  تتمتع دبي بخدمات تعليمية وصحية وإسكانية ذات جودة فائقة، وتتيحها لكافة فئات المجتمع، كل بحسب احتياجاتها، بكلفة منافسة على المستوى العالمي.

حيوية ونَشِطة؛ توفر تجربةً ثقافيةً ثرية، ومنافذَ ترفيهيةً متميزةً عالمياً:  تمنح دبي ساكنها وزائرها تجربة ثقافية غنية من خلال مجموعة متنوعة من المرافق الثقافية التي تحفل بالفعاليات المتنوعة والجادة.  كما توفر خيارات ترفيه واستجمام متنوعة ومتعددة، بما في ذلك المساحات الخضراء والشواطئ النظيفة والمرافق الرياضية وغيرها، بما يجعلها جاذبة للمهتمين ومقصداً رئيساً للسائحين.

الأكثر أمناً:  تحظى دبي بانطباع بالغ الإيجابية لدى مواطنيها وساكنيها وزائريها باعتبارها مدينة آمنة للعيش والإقامة والعمل، وبقدرة الأجهزة المختصة فيها على التعامل بكفاءة وحرفية عالية وشفافية مع كل ما يخص أمن الفرد أو المجتمع.

4- مدينةٌ ذكيةٌ ومستدامة

مدينةٌ ذكية، ومتكاملة، ومتصلة:  تتمتع دبي ببنية تحتية ذات تقنية متقدمة لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية بشكل يضاهي الأفضل في العالم من حيث مستويات الجودة والكفاءة ومراعاة احتياجات فئات المجتمع كافة، والقدرة المستدامة على مواكبة ودعم النمو المستقبلي للمدينة.

مستدامةٌ في مواردها:  تستخدم دبي مواردها بشكل مستدام على المدى الطويل، ومواكباً لأفضل الممارسات المعمول بها عالمياً من حيث معدلات الاستهلاك والكفاءة والإدارة الرشيدة، واستخدام مصادر بديلة لإنتاج الطاقة.

ذات عناصر بيئية نظيفة، صحية ومستدامة:  تتمتع دبي بعناصر بيئية نظيفة، صحية ومستدامة على المدى الطويل وموائمة للمعايير المطبقة عالمياً، وتحافظ على بيئتها الطبيعية.

ذاتُ بيئةٍ حضريةٍ آمنةٍ وموثوقة:  تعد معايير السلامة المطبقة في كافة نواحي البيئة الحضرية موائمة للمعايير المطبقة عالمياً، ويشمل ذلك المعايير التي تتعلق بالسلامة العامة وتدابير مواجهة الكوارث والأزمات.

5- محورٌ رئيسٌ في الاقتصاد العالمي

مدينةٌ تتمتع بنموٍ اقتصادي مستدام:  تحظى دبي بنمو اقتصادي مستدام وقادر على مواجهة التحديات، لاعتماده على قاعدة متنوعة من النشاطات الاقتصادية المرتكزة على تعزيز  الإنتاجية والابتكار.

واحدةٌ من أهم مراكز الأعمال في العالم:  تعد دبي واحدة من أهم خمسة مراكز عالمية للتجارة والسياحة والنقل والتمويل، وتعمل على تعزيز الاعتراف الدولي بها عاصمةً للاقتصاد الإسلامي العالمي.

الأولى عالمياً في سهولة ممارسة الأعمال والوجهة المفضلة للاستثمار:  تحقق دبي معدلات مرتفعة في نمو الاستثمارات، وبشكل خاص الأجنبية المباشرة، في القطاعات ذات القيمة المضافة المرتفعة، وتتربع على قائمة المدن الصديقة للأعمال.

6- حكومة رائدة ومتميزة

سبّاقة ومبدعة في تلبية حاجات الفرد والمجتمع:  تتميز حكومة دبي بنظرتها الاستشرافية ومبادرتها في الإصغاء لكافة المعنيين وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة الفاعلة، وتوظيف خبراتهم لضمان تلبية سياساتها وخدماتها للحاجات الآنية والمستقبلية للأفراد والمجتمع والصالح العام.  كما تسعى إلى تيسير حياة الناس من خلال تقديم خدمات مترابطة وشخصية وذكية وبأفضل جودة، تحاكي حاجات الأفراد ونشاطاتهم الحياتية، وتلبي متطلبات المؤسسات، من خلال قنوات تواصل موحدة ومتناسقة تخاطب كافة الفئات المعنية وتعزز التكامل في الجهاز الحكومي.

مستدامة ومبتكرة في إدارة مواردها:  تتبنى حكومة دبي التميز والابتكار منهجاً وثقافة في تطوير كافة مجالات العمل الحكومي، من سياسات وخدمات وعمليات وبيئة، وصولاً إلى تلبية حاجات المجتمع وتوقعات أفراده، استناداً إلى أفضل مبادئ وممارسات الحوكمة، وبالشكل الأكثر فاعلية وكفاءة واستدامة في توظيف الموارد الحكومية باختلاف أنواعها. وتتبنى حكومة دبي منهجيات الإدارة الرشيدة للمال العام التي تدعم التمويل المستدام لخطط المدينة التنموية، كما تلتزم بالعمل على تحويل كافة سياساتها وخدماتها وعملياتها لتكون صديقة للبيئة.  فيما تتبنى سياسات موارد بشرية تضمن استمرارية المعرفة وتراكم الخبرة في الحكومة.

شفافة وموثوقة: تضمن حكومة دبي التطبيق العادل والموثوق لكافة القوانين والأنظمة الحكومية بما يحفظ حقوق كافة المعنيين من أفراد ومؤسسات. كما تلتزم بالشفافية منهجاً في كافة سياساتها وتشريعاتها وخدماتها ونشاطاتها المختلفة، وتتبنى ثقة أفراد المجتمع ومؤسساته معياراً رئيساً في تقييم أعمالها.

لمزيد من المعلومات: http://www.dubaiplan2021.ae/